القائمة الرئيسية

الصفحات

الآخبار الهامة والحصرية[LastPost]

تأثير الهدية على نفسية الانسان

 تأثير الهدية على نفسية الانسان

 تأثير الهدية على نفسية الانسان
 تأثير الهدية على نفسية الانسان

لا شك أن إدخال السرور لأنفسنا ولأحبائنا غاية يريد الجميع إدراكها وبمختلف الطرق الممكنة، واحد من أنجح وأنجع الطرق الممكنة هي تقديم الهدية وتعد هذه الأخيرة كل ما يستطيع أن يقدمه المرء لأخيه، أو لعدد كبير من الأفراد دون انتظار مقابل مادي بعد إعطاء هذه الهدية
 ولا تكمن قيمة الهدية في كم تسوى ثمنا بل في قيمة المضافة، التي يتلقاها المهدى إليه من الطاقة الإيجابية بسبب هذه الهدية، تختلف المواعيد لإعطاء الهدايا فيمكنك إعطاء صديقك، زوجتك، والديك، أبنائك، جيرانك الهدايا بدون أن تكون مناسبة، لأن الهدية لم ولن تكن تقترن بالمناسبات والأفراح فقط 
فعدم التقيد بموعد معين وإعطاء الهدايا لمن تحب كلما سنحت الفرصة كان هذا الأمر اللبنة الأساسية في خلق صلة المحبة الدائمة والود والاحترام، سنحاول عزيزي قارئ استعراض بعض المعلومات حول تأثير الهدية على النفسية كل من المهدي والمهدى إليه هذا من جهة اما من جهة تانية سوف نستحضر الموقف الدين الإسلامي من إعطاء الهدايا

تأثير الهدية على نفسية المهدي والمهدى إليه

يؤدي تبادل الهدايا لاعتدال المزاج بنسبة كبيرة، خصوصا عند الشخص الذي سيأخذ الهدية هذه الأخيرة سوف تساعده لامحالة في تحسين مزاجه وتحسين نفسيته بشكل ملحوظ
 إن إعطاء الهدايا من وقت إلى أخر شيء مطلوب، خصوصا للتأثير الذي يترتب عنها فعلى سبيل المثال لا الحصر، شخص لما يتلقى هدية معينة من شخص يحبه، فإنه يشعر أن هناك من يتودد به و يعطف عليه و ايضا يرسل له احساس بأن هناك من يحبه و يقدره و يهتم لأمره و يفعل أشياء جميلة من أجله دون طلب ذلك و في بعض احيان بدون مناسبة تذكر، هذه الأحاسيس تزيد من ثقة الشخص في نفسه و في الناس الذين من حوله مما يجعل ذلك ينعكس إيجابا على سلوكه و تصرفاته ليتحفز هو الآخر للعطاء و نشر الحب بين أحباءه لأن البشر بحاجه للحب و السلام و الرحمة فما بينهم 
 أما بالنسبة للمعطي نستهل هذه النقطة بدراسة أجرتها أستاذة علم النفس إليزابيث دون، مفادها أنه سيتم إعطاء طلبة الجامعة مقدارا ماليا مقدر ب 25 دولار وطلبت منهم إنفاقها على ذواتهم، أو أن ينفقوها على شخص آخر غيرهم، كانت نتائج الدراسة على نحو التالي
 اكتر من نصف الطلبة أخذ خمسة دولارات، والباقي حصل عليها الاخرون ومن الملاحظات التي كانت واضحة للباحثين أن الطلاب الذين أنفقوا على الأشخاص غير أنفسهم كانوا في قمة السعادة من نظرائهم القلائل الذين اختاروا بالاحتفاظ بالأموال لأنفسهم، مع علم أن الدراسة كانت تتوقع العكس، اي كلما أنفق المرء على نفسه ازدادت السعادة والفرحة عنده 
ومن هذه دراسة يمكن القول ان الانسان المعطي يحصل على احساس بالارتياح وبالرضى عن الذات كلما كان عطاءه أكثر سواء كانت هذه الهدية مادية أو معنوية.

الموقف الإسلامي من الهدايا 

الموقف الإسلامي من الهدايا كان صريحا وواضح وتجلى ذلك في قول الرسول عليه الصلاة والسلام '' تهادوا تحابوا '' للإشارة النبي أن أعظم طريق الحب هو إعطاء الهدية بالإضافة أن لهذه الأخيرة دور كبير في مسح الضغينة والحقد بين الناس ونشر السلام والحب والرحمة ولقد تبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام انه دائما يقبل هدايا ويثيب عليها لأنها شيء يشكر ولدورها الكبير في تخفيض الحزازات وكذا تلطيف النفوس.
بالتالي يمكن فهم أيضا ان الدين الإسلامي ما لبت يحاول نشر المحبة والراحة النفسية في الناس ان الهدية لها في بعض الأحيان تأثيرا إيجابيا لا يمكننا تخيله فعلينا ان نحاول كلما سنحت لنا الفرصة ان نفرح الناس حولنا. x
Reactions:

تعليقات