القائمة الرئيسية

الصفحات

الآخبار الهامة والحصرية[LastPost]

تأثير ديكور وألوان المنزل على نفسية الإنسان

تأثير ديكور وألوان المنزل على نفسية الإنسان 

تأثير ديكور وألوان المنزل على نفسية الإنسان
تأثير ديكور وألوان المنزل على نفسية الإنسان 

يجمع العديد من علماء النفس ومتخصصي هذا المجال، على العلاقة الوطيدة بين المحيط الذي يعيش فيه المرء ونفسيته وذلك راجع لأن الإنسان في غالبية وقته، يقضيها داخل جدران المنزل وبالتالي فإن العوامل المحيطة به من أثاث وألوان الجدران، وما الى ذلك سوف تأثر فيه لا محالة
يعد الديكور الخاص بمنزلك، وكذا ألوان المنزل من المسائل، التي على المرء الاهتمام بها وعدم غفل جل تفاصيلها حتى لو كانت هذه التفاصيل لا تكتسي طابع الأهمية لأنها تمتلك سلطة كبيرة في تأثيرها على نفسيتك والتحكم في سلوكياتك وانفعالاتك فهذه الأمور قادرة أن تقلب مزاجك ونفسيتك رأسا على عقب لذا وجب من الضروري الاهتمام بجميع التفاصيل
 ومن أجل تقريب الصورة أكثر، فعلى سبيل المثال لا الحصر عودتك منهكا و متعبا من عملك، مستهلكًا خلال اليوم الكامل طاقتك الجسمانية والنفسية فوجود كرسي مريح بمنزلك سيساعدك في الاسترخاء التام و تجميع طاقتك البدنية و النفسية من جديد هذا من جهة اما من جهة ثانية هروبك بعض الأحيان من ضجيج العالم و مشاكله إلى مقر سكناك يعني أنك تبحث عن الهدوء و الطمأنينة و الراحة النفسية أيضا لذلك الأثاث المنزل و الطريقة التي تم ترتيبه بها داخل منزلك قادرة على إعطاءك عما تبحث عنه من السعادة و الراحة شريطة أن يكون تصميم منزلك بالطريقة التي تحب و متماشية مع شخصيتك.

تأثير ديكور المنزل على نفسيتك

إن وجود قطع الأثاث بمنزلك أو الفضاء الخاص بك بالأحجام المناسبة، والجيدة بالنسبة للمساحات الموجودة عندك ومتناسقة الخطوط والمتوازنة يعكس شعورا مريحا، واحساسا بالتوازن النفسي ومساعدة في التحكم بالانفعالات بدرجة كبيرة
 وعلاوة على هذا تناسق ديكور منزلك، يساعد على الاسترخاء والرضا الناتج عن احساسك بالتحكم بالأمور المحيطة بك خصوصا، عندما يتعلق الأمر بالمكان الذي تقضي فيه ٪70 من الوقت نتحدث هنا عن منزلك
 هذا من جهة اما من جهة أخرى تعطي مصممة الديكور جانيت عزيري، بعض التوصيات يستحسن تطبيقها للحصول على نتائج مريحة ومفاد هذه التوصيات هو '' يفضل استخدام الأحجام التي تعتمد الخطوط المنحنية ومحاولة تجنب الزوايا الحادة، ويفضل في غالب الأحيان اختيار الخشب على المعدن، اما بالنسبة للإضاءة يستحسن الإضاءة المخفية على الإضاءة المباشرة، أما بالنسبة للأقمشة يفضل الكتان أو القطن أو الحرير بدلا من الأقمشة مصنوعة من النايلون والألياف الاصطناعية ''
 وفي نفس المنحى والمعنى association for psychological science نشرت دراسة مثيرة للاهتمام حيث تشمل هذه الدراسة حوالي 200 شخص، تم عرض عليهم قائمة غرف على شاكلة نماذج افتراضية ليقم كل واحد منهم في اختيار وصفا للأمر مرتبطا بالأجواء، وانطلاقا أساسا من شخصيته واراءه وأفكاره، أتت النتائج مفاجئة إذ توافقت آراء الغالبية الأشخاص مع الركائز والأسس التقليدية
 وأجمعوا غالبيتهم على بعض النقاط، من أهمها ضرورة انعكاس الترحاب و الضيافة و الكرم على مدخل المنزل و نقطة ثانية هي على غرفة المنزل، أن تتماشى مع التنظيم و الترتيب العام لأن هذا بنظرهم اكثر جمالية، و من هذا و ذاك لا يمكن الجزم إلا بشيء واحد وهو تأثير شكل منزلك على نفسيتك أو إذا أردنا التدقيق تأثير ديكور منزلك على نفسيتك خصوصا اذا كان بالطريقة السليمة ومبنى على أسس علمية و ايضا اذا كانت كل تفاصيله مبينة على اختيارك أنت، كما في المقابل لا يمكن الغفل أن الديكور دائما ما كان يعبر عن ذوق صاحبه فالاهتمام بكل تفاصيل الديكور المنزلي يعطي صورة إيجابية على شخصيتك، وتبرز شخصيتك على أنها تهتم بكل التفاصيل التي من شأنها أن تخلق الجو الذي يعم بالراحة و الطمأنينة و الهدوء.

تأثير الألوان على نفسيتك

قبل أن نبدأ في ذكر تأثير الألوان وجب إعطاء تعريف صغير على ما هو اللون، يعتبر هذا الأخير صفة طبيعية تتصف بها الأشياء من أجل تنظيم هذه الأشياء في الطبيعة، كما أن الألوان جزء لا يتجزأ من الأجزاء التي تكون حياة الإنسان ولا يمكن بتاتا إنكار تأثير الألوان على المزاج المرء ونفسيته وكذا سلوكياته في مختلف أبعاد الحياة.
فإذا انطلقنا من مطلق علمي محض فالدراسات السيكولوجية للألوان فلقد ثبت علميا أن لكل لون تأثير فطريا خاصا يتأثر به الإنسان فقد يكون اللون سبب الرئيسي في توليد حالات نفسية مختلفة، يعد هذا التأثير مختلفا تماما حسب الاستعمال و ايضا المادة المستعملة فالتأثير المطبق على الإنسان من طرف ألوان أقمشة الأثاث يختلف عن تأثير لون الحائط و هكذا ومثال إذن الاهتمام بالألوان حاجة ضرورية، إذا ما أردنا التحكم في حالتنا النفسية داخل بيوتنا، ومنه إليك عزيزي القارئ بعض المعلومات، حول بعض الألوان و التأثير الذي تطبقه على نفسية الإنسان.
اللون الأخضر: 
يعتبر اللون أكثر إراحة للعين والأعصاب، كما أنه مناسب لأي غرفة في منزلك بالإضافة انه يمنح التحرر والراحة لذا من الضروري أن يكون بالمنزل على شاكلة اكسسوارات التي تضاف على مفروشات المنزل لأنه يخفف كثيرا من الإحساس بالضغوط اليومية.
اللون الأحمر: 
يعتبر من الالوان التي تبعت الدفء، وتؤثر تأثيرا مباشرا على نفسية الأفراد، فهو يرسل الطاقة والنشاط واغلب الدراسات تشير إلى أن اللون الأحمر، يسرع دقات القلب ويزيد من ضغط الدم، وبالتالي ينتج عن هذا شعورا بالمودة والعاطفة لذلك يستحسن استخدامه في اكسسوارات غرف النوم والصالون وفي صالة الطعام أيضا.
اللون الأزرق: 
يخفض ضغط الدم ويساعد على الهدوء، ويخفض أيضا نبض القلب، يفضل اختيار اللون الفاتح لأنه يعزز الشعور بالاسترخاء، وايضا يستحسن استعماله في غرف النوم والحمام وينصح ما أمكن عدم استعماله في صالات الطعام.
الألوان المحايدة: 
وهي من الأساسية في التصميمات فعلى غرار انها تضفي جمالية وأناقة، فإنها تجلب الراحة والسلام مثلا كالأبيض، بالإضافة إلى اللون الاسود الملكي الذي يعتبر من الالوان الجريئة والقوية كذلك يمكن استخدامه في جميع الغرف، حاله حال اللون البني يمكن استخدامه في اكتر من غرفة خاصة يمكن استخدامه في الأثاث الخشبي الطبيعي.
محيطنا كان دائما ذا تأثير كبير و مهم على العواطف و المزاج، فهناك أماكن تتير غضبنا وتزعجنا وبعض الأماكن المحددة تشعرنا بالهدوء والراحة، وبالإضافة إلى أن الديكور و طريقة ترتيب منزلك و الألوان المستخدمة فيه لم تبقى وضيفتها تقليدية أو المحصورة فقط في خلق الجمالية وإبراز أناقة المنزل وجماله، لا وبل كما أشرنا من قبل أن دراسات السيكولوجية أقرت على أن هذا كله يلعب دورا مهما من الناحية النفسية فبواسطة الديكور يمكن أن توفر عوامل كثيرة للراحة و الهدوء، فضروري علينا أن نحاول ما أمكن تحسين اختياراتنا لكي نحصل على الراحة النفسية و نجدد طاقتنا التي تهدر في العمل و صعوبات الحياة.
Reactions:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق